أمسية علمية بالندوة العالمية تستعرض أزمة الثقافات
:  ١٤-٢٠١٦-مارس     : ٢٨:٩ AM ٤٠٠  4 years ago
> <

umsya thqafya

 

 

 

 

بحضور عدد من الباحثين والمثقفين نظمت لجنة التأصيل الإسلامي للعلوم بالندوة العالمية للشباب الإسلامي مساء الأربعاء الموافق 29/5/1436هـ ، لقاءها الثقافي الخامس الذي استضاف الدكتور إسحاق بن عبدالله السعدي للحديث عن أهمية التكامل بين التخصصات وأزمة الثقافات بقاعة الندوة العالمية بالرياض.
أكد المحاضر أن التكامل والتخصص أمران مهمان للإنسان ولا غنى له عنهما ففي الحضارة الإسلامية كانت الثقافة شاملة وكان العالم يلم بكثير من العلوم واستمر ذلك إلى مجيء العصر الحديث حيث بدأت التخصصات تأخذ بعداً أعمق وتتمدد وحينما انعدم التكامل صارت هناك عزلة بين مجالات كثيرة من العلوم وأصبح له أعراضه السلبية على الشخصية.
وأوضح الدكتور إسحاق أن الغربيين أوجدوا برامج تربط بين الإنسان وقضايا أته ولم تتركه معزولاً في تخصصه لأن الإنسان كائن متصل بغيره وتطورت هذه البرامج بعد ذلك إلى دوائر وأبحاث ودراسات هامة كما لديهم كتبا عامة وشاملة مثل سلسلة الروائع التي تركز في مختلف الفنون الثقافية حتى تعطي الإنسان فكرة في كل شيء وخلفية ثقافية شاملة وعامة ومتكاملة وملما بثقافات أخرى غير ما يمليه عليه تخصصه.
و وتابع السعدي حديثه “في مجتمعاتنا الإسلامية بدأ الاحساس بهذه القضية بعد الاختلاط بالغرب والإفادة منه في هذا المجال ، وكانت مادة الثقافة الإسلامية التي تقرر دراستها في كثير من الجامعات جاءت لتلبي حاجة الإنسان للهوية والانتماء والوطنية وتكسر العزلة بينه وبين كثير من المعارف الإنسانية التي يسببها له التخصص”.
وفي ختام المحاضرة فتح المجال لعدد من المداخلات والأسئلة التي أجاب عنها المحاضر.

Share

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

الشهر الماضي
Back To Top Back To Top