الندوة العالمية تدشن مساجد وآبار ومراكز اسلامية في غرب أفريقيا
:  ١٧-٢٠١٦-أبريل     : ٣١:١٠ AM ٥٤٤٠  4 years ago
> <

new project

 

 

 

نفذت الندوة العالمية للشباب الإسلامي في شهر جمادى الآخرة لعام 1437هـ عددا من المشروعات التنموية الجديدة في دول غرب أفريقيا وتنوعت هذه المشروعات ما بين آبار ومساجد ومراكز إسلامية ، حيث نفذت 7 آبار ومسجدان وخمسة مراكز اسلامية وأربع مغاسل موتى موزعة في كل من : غانا وليبريا وموريتانيا وساحل العاج وتوجو وبوركينا فاسو وتشاد و غينيا بيساو.
ويذكر الدكتور (عبدالحميد بن يوسف المزروع) مساعد الأمين العام للندوة العالمية للمكاتب والعلاقات الدولية: أن هذه المشروعات تأتي استكمالاً لسلسلة المشاريع الإنمائية التي قامت بها الندوة العالمية خلال الأعوام الماضية في عدد من البلدان الأفريقية وتعد من المشروعات الانسانية التي تستهدف الندوة إنشاءها فهي محاضن إنسانية ، فالمسجد هو المكان الذي يمارس فيه الإنسان الجوانب الايمانية ويرتقي بإنسانيته فيحقق العبودية لله سبحانه، وهي من أعظم المشاريع التي يتقرب بها المتبرع إلى الله سبحانه ، وهي حاجة ماسة وملحة لتلك المجتمعات باعتبار المسجد هوية للمجتمع المسلم ومحضنا تربويا كما أنه المكان الذي يربط الاجيال بعضها ببعض ويربي في النشء قيمة العبادة حينما يرى والده يؤديها أمامه، أما بالنسبة للمشروعات الانسانية المباشرة التي تمس الحاجة الاساسية للإنسان كالآبار فشرب المياه شيء ضروري للحياة ويشترك فيه الانسان والحيوان والنبات ونتقرب إلى الله تعالى بها .
ولفت إلى أن االآبار التي تقيمها الندوة إنما تقيمها ليستفيد منها المسلم وغير المسلم فالغاية فيها إنسانية بحتة ، وفي الغالب الأعم نستهدف مناطق المسلمين ، لكن هذه المناطق مختلطة وبها غير المسلمين ومن ثم تتاح الاستفادة للجميع ، وكذلك المدارس فهي نوع من مرافق التنمية والمحافظة على المجتمعات وتحقيق إنسانية الانسان بأن يكون لديه محتوى ثقافي معين يميزه عن غيره ، وهي بمجملها مشاريع إنسانية وتصب في تميز الانسان وخدمته .
وعن التنسيق لعمل وتنفيذ هذه المشروعات التنموية أشار المزروع إلى أن الندوة مظلة ينضم تحتها عدد كبير من الجمعيات ولكي تحظى هذه الجمعيات بعضوية الندوة فإنها تمر بعدة خطوات أولها أن تكون مسجلة رسميا في بلدانها، ثانيا أن تكون لديها شهادة حسن سير وسلوك وليس لديها أي علاقة بما يكدر صفو عملها أو لها علاقة بإرهاب أو تطرف أو جماعات مشبوهة وغير ذلك وتأتينا أوراق هذه الجمعيات ونحن بدورنا نرفعها للجهات المسؤولة في المملكة فتأتينا الموافقة عليها أو الاعتذار لها، والجمعية التي تحظى بالموافقة تصبح ذراع للندوة في تنفيذ مشروعاتها.

 

Share

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

الشهر الماضي
Back To Top Back To Top