الندوة العالمية تنظم الملتقى الشبابي الثاني ( لتعارفوا) في تركيا
:  ٢٤-٢٠١٥-نوفمبر     : ٤٧:٨ PM ٢٠٠٠  5 years ago
> <

multaqa thani

 

 

 

 

نظمت الندوة العالمية للشباب الإسلامي في تركيا  الملتقى الشبابي الثاني ( لتعارفوا) في الفترة من  18/-20/8/2015م ، في مدينة يلوفا التركية و  شارك فيه 200 شاباً من مختلف دول العالم العربي والإسلامي يمثون 30 دولة، تحت شعار( لتعارفو2) ، ويأتي تنفيذ هذا الملتقى عقب النجاح الكبير الذي حققه الملتقى الطلابي الأول  في العام 2014م.
تمهيد: 
إن  الدراسة العلمية  العملية والواقعية التي قام بها مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي – تركيا  قبل القيام بتنفيذ الملتقى الطلابي لواقع الطلاب  الوافدين والموجودين في تركيا والبالغ عددهم حتى هذه اللحظة 55 الف طالب ، لما تمثله تركيا في السنوات الأخيرة من تقدم وانفتاح وتطور مشهود في المجال التعليمي وفي شتى المجالات الأخرى ، دفع مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي – تركيا بتنفيذ الملتقى الطلابي الثاني والذي يندرج تحت قسم إدارة الشؤون التعليمية ( قسم المخيمات والدورات الموسمية ) بإقامة الملتقى الطلابي للمرة الثانية على التوالي في مدينة يلوفا التركية والذي استهدف 200 طالب  مقيمين في تركيا ينتمون إلى مختلف بلدان العالم العربي والإسلامي .
الأهداف التي حققها الملتقى :
تم تعريف المشاركين ببرامج وأنشطة الندوة العالمية للشباب الإسلامي ودورها في رعاية وتأهيل الشباب .
اكتشاف مواهب المشاركين وسقلها.
توعية الشباب بأهمية الدعوة إلى الله عز وجل ، وطرقها ووسائلها .
تحقيق استراتيجية الندوة العالمية للشباب الإسلامي الرامية إلى تعميق التواصل الإيجابي بين شعوب العالم الإسلامي .
إبراز دور مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي ( كمنظمة رائدة لشباب متميز ) تهتم برعاية وتأهيل الشباب .
الفئات التي أستهدفها الملتقى :
استهدف الملتقى الطلابي الثاني – تركيا  مجموعة من”  الشباب المتميز ”  من داخل تركيا والعالم ، حيث تعددت وتنوعت انشطة وفعاليات المخيم بين المحاضرات الدينية والدورات التدريبية والتوعوية والأنشطة الثقافية والاسمار الهادفة والمتعة الرياضية والزيارات والمعارف الاجتماعية ، والتي هدفة إلى توعية الشباب وتدريبهم على تحمل المسؤولية تجاه دينهم واوطانهم في بيئة تختلف عن رتابة الحياة اليومية والمألوفة ، حيث أستهدف الملتقى الفئات التالية :
طلاب دكتوراه .
باحثين .
طلاب ماجستير .
طلاب بكالوريوس .
طلاب ثانوية .
مرحلة الإعداد والتنسيق :
بعد أن حصل مكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي – تركيا على الموافقة في إقامة الملتقى من إدارة المكاتب الخارجية للندوة ، باشر القائمين في مكتب تركيا على أختيار اللجان التنظيمية والتنفيذية للملتقى وكان على النحو التالي :
o تم أختيار اعضاء اللجنة التحضيرية للملتقى بطريقة معيارية تتسم بالكفاءة ، وقد حرص مكتب الندوة عند  إختيار أعضاء اللجنة التحضيرية والتنفيذية أن تتوفر في العضوا الشروط التالية :
أن يكون لديه خبرة في مجال الملتقيات وقد شارك في ذلك .
أن تتوفر فيه شروط الداعية القائد والمتميز .
أن يكون لديه خبرة في المجال الدعوي والثقافي .
أن يتسم بجسارة الأخلاق ، وقوة العلاقات .
أن يتسم بروح القيادة والفريق .
يفضل أن يحمل شهادة الدكتوراه او في مرحلتها .
أن يكون لبقاً ولديه القدرة في التعامل مع الجمهور .
o تم تحديد الهيكل الخاص  بالملتقى بالشكل التالي :
الدكتور / حمد الغنيم … المشرف العام للمخيم .
صايغن قادر … القائد العام للمخيم .
الدكتور سعد الكبيسي … نائب القائد 
عطا الله بن محمد الدخيل و الدكتور عمر الآلوسي …. اللجنة الدعوية والثقافية .
الدكتور محمد الفقيه و إبراهيم الزبيبي  … المالية والتسكين .
سليمان بن صالح الحسين … اللجنة الرياضية .
عبد العزيز بن محمد الغنيم … قائد الساحة .
سامر توكلنا …  السكرتارية .
عبد الرحمن محمد  و عبد الرحمن رجب  … لجنة الدعم اللوجستي .
الدكتور وسيم علام … طبيب المخيم .
برنامج الملتقى ( المُنفذ ):
عن المكان:
منتجع ريزوم )RIZOMTatil köyü)
يعد عامل المكان والأرض الميدانية لأي نشاط عنصرا أساسياُ ومهماً لنجاح النشاط المزمع عقده .
 من هنا فإنه لا بد من اختيار المكان المناسب الذي يساعد على ذلك بكل سلاسة ومرونة.
بعد البحث عن المكان المناسب وطرح أكثر من خيار كان هذا المنتجع هو المكان المناسب والأنسب لكونه معروف ومألوف ، حيث تم تنفيذ الملتقى الأول فيه نظراً لما يتميز به المنتج من خصائص متوفرة تسهل من عملية تنفيذ النشاط بكل سهولة ويسر .
إذ يتوفر في المكان  ( أربع صالات ) منها صالة  محاضرات تتسع لأكثر من 400 شخص مزودة بالأجهزة الالكترونية اللازمة للعروض والمحاضرات والورشات, وقاعة اجتماعات للجان المنظمة للمخيم, وغرف مريحة (3 أشخاص بغرفة) ومطعم بوجبات فاخرة (إفطار-غداء-عشاء + بريك ) كان المكان مساعدا بل وسببا مباشرا في إنجاح الملتقى , مما يؤكد ما تقدم قوله من أن الأرضية الميدانية تعتبر عنصرا أساسيا في إنجاح هذا النوع من الأنشطة.

 

Share

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

الشهر الماضي
Back To Top Back To Top